منتدياتstarالأميره


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  









شاطر | 
 

 جديد اكتشاف : ما هو اصل اللغة العربية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
haddol
المديرة
المديرة
avatar

الأوسمه :
عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 14/10/2009
العمر : 21
الموقع : www.albsma.a7larab.net

09022011
مُساهمةجديد اكتشاف : ما هو اصل اللغة العربية؟


اللغة العربية ...ربانية

نشأة اللغة

اختلف العلماء اختلافا واسعاً في مسألة نشوء اللغة، على امتداد الحضارات القديمة والحديثة، فكان الفلاسفة وعلماء اللغة مشتغلين بفكرة البحث عن أصل اللغة، كيف نشأت؟ ومن أين جاء الإنسان بهذه القدرة على الكلام؟ وهل أن اللغات المتعددة للشعوب كانت في الأصل لغة واحدة تعددت لهجاتها فصارت لغات متقاربة أو متباينة؟ أو أن الأصل لم تكن لغة واحدة بل كانت لغات نشأت مستقلة بعضها عن بعض بين أقوام مختلفة من الأرض؟


لقد قيل في نشأة اللغة عدة نظريات أهمها:

1- أنها توقيفية، أي بتعليم ووحي إلى آدم من ربه لقول القرآن (وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا)(البقرة:31) أي وقفه على اللغة، وفي الديانة اليهودية والمسيحية أن الله خلق آدم وخلق لغة معه في وقت واحد لأن الله كلم آدم بلغته وردّ عليه آدم بلغته.(1)

2- أنَّها ابتدعت واستحدثت على أيدي جماعة ممن يتمتعون بعقلية عالية اجتمعوا ليصطلحوا على أسماء الأشياء، فوضعوا لكل واحد منها سمة ولفظا، وقد ذهب إلى هذا الرأي ابن جني وجان جاك روسو، وقد اعتبر الأخير اتفاق الحكماء ظاهرة من ظواهر ( العقد الاجتماعي )(2).

3- أنَّها نشأت بسبب محاكاة البشر لأصوات الطير والحيوانات والزوابع والموج والمياه الجارية وغيرها من أصوات الطبيعة، ومن أصوات الطبيعة اشتقت الأفعال والأسماء من جنس أصواتها مثل النباح والعواء والصهيل والزئير والأزيز والدقّ وغيرها.(3)

هذا وقد تبنى كل عالم لغوي نظرية معينة وأيّدها، لكن القارئ في هذه الأبحاث لا يرى حسما وترجيحا لانتصار كل إلى نظرية معينة دون سواها.

وفي اعتقادي أن النظريات الثلاث وغيرها من النظريات المبحوثة عند علماء اللغة إنما اشتركت جميعها في نشأة اللغة بنسب متفاوتة، وبتركيز لسهم نظرية معينة في طور من حياة اللغة دون أخرى، فقد مرّ على وجود البشر فترة من الزمن يعيش مع بقية الكائنات ويصارع قوى الطبيعة، ومن الطبيعي وهو في هذه الحالة يحاكي الطبيعة في أصواتها وطرائق التفاهم بين أجناسها وتتكون لديه لغة الإشارات والأصوات البدائية بحيث لا تتعدى اللغة تأمين حاجة الوجود والغذاء والدفاع عن النفس رغبة في التكاثر وعدم الانقراض، وقد تمر حالة لشخصين أو عدة أشخاص بدافع الحاجة في الاتفاق والتواضع فيما بينهم لوضع رموز وإشارات تعبر عن مبادئ للغة كما تحتاج قبيلة ما أن تضع اصطلاحا لرمز لغوي يؤدي لها غرضها الخاص بها.


إن هذين الافتراضين المجتمعين يمكن حدوثهما طبيعيا للبشر الهمج (البدائي) وبالتالي تنشأ لغة لهؤلاء البشر الهمج الذي هو أقرب إلى حياة الحيوان مع إمكان تطوير هذه اللغة المفترضة تبعا للتأثيرات الخارجية ما دامت هذه الظروف الخارجية تناسب سلم التطور. إلا أن اللغة التي نعنيها في البحث ليست هي اللغة التي تؤدي الدور العادي للاتصال البشري، وإنما الذي يهمنا بحثه هي اللغة الإنسانية الراقية التي ترتقي بفكر البشر إلى إنسان صانع الحضارة، إلى الإنسان الذي يستوعب إرادة السماء، يدرك مهمته في الحياة ويؤدي دوره المناط به، وما من شك أن اللغة هي الوعاء للفكر والحاضن الأمين له، وما بين الفكر واللغة علاقة جدلية؛ وبمقدار ثراء أحدهما إثراء للآخر، فما هي هذه اللغة التي تستوعب دور الإنسان؟ وأين نشأت هذه اللغة التي هي أم اللهجات واللغات التي كان لها الفضل الأصيل في أساس الحضارات للعالم؟ وما هي اللغة التي غيرت عصور الظلام إلى عصر النهضة ؟ وما علاقة هذه اللغة بالتعليم الرباني؟ للإجابة على السؤال الأخير لا بدّ من كشف القناع ولو مختصرًا عن جنة آدم وحواء الأرضية وما تمّ لهما من تخليق في المصفوفات الجينية، وتعليم رباني لأسرار اللغة والفكر والدور الإنساني الذي بدأ بهما في هذا الكوكب الأرضي الذي ننعم بالحياة فيه.


آدم الإنسان العاقل الأول في شبه الجزيرة العربية

إن النظر في التراث العربي القديم يثبت أن (آدم الإنسان العاقل الأول) قد تولد بشراً من بويضة في أرض السراة من شبه الجزيرة العربية وكذلك حواء وبقية الآدميين، وعاش البشر الذين تخلقوا وقتئذ همجا بعيدين عن مفهوم الإنسانية وقيمها، إلا أن آدم الإنسان العاقل الأول قدّرت له المشيئة الربانية أن يدخل الجنة (الجنة الأرضية) وهناك أودعت روح آدم وعقله ليكون مهيئا لحمل الأمانة الربانية، وهناك علّم آدم الأسماء كلّها وبقي فيها حتى معصيته التي أدت إلى خروجه من الجنة، فآدم خرج في هذه الأرض ليبث علومه التي تزود بها في الجنة ولولا التخليق في جينات آدم العاقل لما أمكنه أن يعرف أسرار العلوم والفكر ولما كان لديه الاستعداد لإدراك هذه اللغة التي أنجبت هذا التراث العربي العظيم، والراجح أن آدم لم يخرج من الجنة مجرد معجم كلمات عربية لمسميات الأشياء، إن آدم أدرك أسرار اللغة التي هي عينها مفاتيح الفكر، والمسميات التي جاءت عبر هندسة لغوية متقنة بما تحمل من علاقة وتناسب عظيمين بين الأشياء ومسمياتها، وما تحمل من سمة إعجازية للنظام الرقمي الفلكي للغة العربية التي تعد أساسا للقول بتوقيفية اللغة، كما أسماها علماء اللغة، أي أن اللغة نشأت بتعليم رباني، ومن خلال التخليق الرباني للجينات الوراثية الخاصة بالقدرة على النطق وما تتطلبها القدرة اللغوية من خيال وإدراك وتحليل وتركيب وتذكر واستدعاء وغيرها من خواص اللغة هي التي انتقلت من جينات آدم الإنسان الأول إلى ذريته (4) (الرحمن *علّم القرآن *خلق الإنسان *علّمه البيان)(الرحمن 4:1).


إن تبنيّ مصطلح التوقيفية لهذه النظرية في تفسير نشأة اللغة كما اصطلح عليها علماء اللغة قاصرة عن المدلول؛ لأن مصطلح "التوقيفية" يستبطن الجمود، بينما اللغة العربية بدأت بآدم الإنسان العاقل الأول ثم تطورت وفيها قابلية التطور، إضافة لما رجحناه سابقا من إمكانية تصور المحاكاة لأصوات ظواهر الطبيعة كما أسلفناه في النظرية الثالثة وإمكانية حدوث وضع الحكماء مصطلحات معينة كما هو مفاد النظرية الثانية، وعليه فإني أقترح استبدال مصطلح التوقيفية بـ "نظرية التعليم الرباني"؛ لأن اللغة التي نتحدث عنها والتي بدأ انطلاقها من شبه الجزيرة العربية قديمة قدم الإنسان ـ كما رجّحه بعض الباحثين (5) بدأت فوق مستوى تطور الإنسان، ولو كانت هذه اللغة بعيدة عن التعليم الرباني لما أمكنها أن تكون أم اللغات، وأن تستوعب التراث العربي القديم وما يحوي من حقائق علمية لا افتراضية والتي هي أساس الحضارات في العالم. فما سبب تسمية هذه اللغة باللغة العربية؟


سبب تسمية اللغة العربية

لا يوجد تحديد واضح في أصل تسمية "العرب" ولا في أصل تسمية "اللغة العربية" بل نرى علماء (فقه اللغة) "حيارى في تعيين أول من نطق بالعربية، فمنهم من ذهب إلى أن (يعرب) هو أول من أعرب في لسانه، وأنه أول من نطق بالعربية، وأن العربية إنما سميت به، ومنهم من قال أن إسماعيل هو أول من تكلم بالعربية ونسي لسان أبيه إبراهيم، وأن إسماعيل أُلهِمَ هذا اللسان العربي إلهاما، وكان أول من فتق لسانه بالعربية المبينة، وهو ابن أربع عشرة سنة"(6).

أما الدكتور أحمد داوود صاحب كتاب تاريخ سوريا القديم فيطرح رأيا يفسر فيه نشأة العربية والسريانية والآمورية معا حيث يقول: (أنه قد تميز من بين الآباء العرب القدامى مجموعة كبيرة من الأسماء كان من بين أبرزها جميعا ثلاثة هم: "سر" و "مر" و "رب" وكل منها يعني "السيد" أما "سر" الذي تؤكد كلّ الدلائل على أنه كان متميزًا في منطقته الشرقية (أي شرق شبه الجزيرة العربية)، فيعني السيد العلي، ومؤنثه "سرت" و "سري" وتعني السيدة العلية، فكلمة "سري" تعني السيد العالي، وسراة القوم سادتهم، والسراة الجبال المرتفعة، والسروات القمم، والسرو الشجر المرتفع، و"سارة" هي السيدة والملكة، وإذا ما أضفنا نون الجمع تصبح "سرن" وتعني السوريين أو السريان لأن العربية القديمة لم تكن تكتب الصوتيات (و، ا، ي). أما "مر" فيعني "السيد" ومؤنثه "مرت" وتعني "السيدة" و"السيدة البيضاء" و"مرت" لا تزال تستعمل في العربية الدارجة حتى اليوم. و"رب" تعني السيد أيضا ومؤنثه "ربت" وتعني "السيدة"، وإذا ما أضفنا الألف "وهو أول حرف من الحروف الأبجدية العربية، والذي يعني الثور وهو رمز الخصوبة" بداية "سر، مر، رب" فتصير أسر وهم أبناء السيد سرّ وهم السريانيون. وكلمة أمر هم أبناء السيد مرّ وهم الآموريون، وكلمة أرب هم أبناء السيد ربّ وهم عرب بعد إبدال الألف عينا كما يحدث في اللهجات العربية، وكذلك حرف الألف هذا الذي هو رمز الخصوبة إذا صار نهاية كلمة "سر" لتكون الكلمة "سرأ " فتعني أخصب، وسرأت السمكة أي باضت، وسرأت المرأة كثر أولادها و "مرأ " أخصب وألقح، والمروءة في أصلها كمال الفحولة الإخصابية، ومرع تعني أخصب ( وهي عينها مرأ بإبدال الألف عينا ) فهؤلاء الآباء (سر، مر، رب) هم الذين انتشر أبناؤهم في كل الأرض العربية . وكما نزح السريان شرقا، فقد نزح الآموريون غربا ومنهم الفينيقيون. أما أبناء رب وهم "أرب" التي تعني عرب فهم الذين بقوا في جوف شبه الجزيرة العربية) (7). وهؤلاء الآباء الثلاثة المتميزون (سر، مر، رب) الذين هم أساس السريان والآموريين (الفينيقيين)
والعرب هم أب
ناء (آنوش ابن شيث
).


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albsma.a7larab.net
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

جديد اكتشاف : ما هو اصل اللغة العربية؟ :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

جديد اكتشاف : ما هو اصل اللغة العربية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدياتstarالأميره :: أقسام المواد الدراسيه :: قسم اللغة العربية :: معلومات عن اللغة العربية-
انتقل الى: